نبذة عنا

التأسيس

تأسست شركة فيرست تريدينج المحدودة عام 1994 في هونج كونج، ومنذ ذلك التاريخ تطورت (FTC) لتصبح واحدة من المنتجين الرئيسيين للوسائل التعليمية للغات، والمعروفة بعلامتها التجارية "أطلس". وقد جعلت علاقات العمل القوية التي ربطت مؤسسي (FTC) وسوق الشرق الأوسط هذه المنطقة نقطة الانطلاق الأولى لأنشطتها. وقد أدت الحاجة الملحة إلى تعلم اللغة الإنجليزية- التي أصبحت لغة التواصل الرئيسية على مستوى العالم- إلى قيام (FTC) بإصدار قاموس أطلس الإلكتروني في وقت مبكر من العام 1995. وكانت تلك خطوة ناجحة نحو إصدار الأجهزة الأكثر تطوراً، والتي أصبحت الأولى من نوعها لخدمة مستخدميها بطريقة شاملة


رؤيتنا

الاختلاف يعني التميز

لقد أحدثت التكنولوجيا تطوراً كبيراً في وسائل التواصل بين البشر، وجعلت أصعب المعادلات على الإطلاق- كجمع القديم مع الحديث والتقليدي مع غير التقليدي- أمراً ناجحاً وممكناً.


لقد كان استحسان هذا النهج بتقنياته الحديثة وغير المألوفة أمراً مرحباً به. ولأن السوق يتوقع المزيد، فإن الطلب المتزايد على استخدام القواميس الإلكترونية أصبح جزءاً لا يتجزأ من الحياة اليومية.

وعلى مدى اثني عشر عاماً من رضا المستهلك عن أجهزة أطلس، فقد تحملت FTC مسؤولية تغطية الحاجات المختلفة للمستهلكين وتوقعاتهم.

وقامت FTC بمضاعفة مستوى الجودة والطاقة الإنتاجية على مدى السنين، حيث تعتبر منتجاتها دائماً مميزة وممتازة بشكل استثنائي.


مهمتنا

الرغبة في تحقيق الأفضل، الطموح إلى بلوغ مستوى أرفع

إن مهمتنا هي إنتاج قواميس إلكترونية محمولة تلبي احتياجات المستخدمين وترضي رغباتهم، مستندين في ذلك إلى إيماننا القوي بأن منتجاتنا تتعدى كونها مجرد قواميس إلكترونية، لتكون وبحق تحفاً فنية. ولذلك، فإن منتجاتنا تخضع لمعايير جودة عالية، التزاماً منا بتزويد المستخدم بأجهزة تتمتع بأعلى مستويات الكفاءة والخدمات المهنية، ولنضع بين يديه منتجات تضيف إلى كل ذلك التصاميم المميزة، وعرض شامل للمعلومات، والكثير من الإضافات التي لا غنى للمستخدم عنها.


فلسفتنا

دائماً في الصدارة

تولد الكلمات بين عشيةٍ وضحاها وتستغرق عقوداً حتى تندثر. فاللغة ليست عبارة عن كلمات ومصطلحات مصنفة ومرتبة بشكلٍ دقيق ومنظم في ثنايا كتابٍ نطلق عليه اسم "القاموس"؛ بل هي عبارة عن عنصرٍ حي، يصور أكثر الأحداث أهمية في حياتنا وتاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا وعواطفنا واختراعاتنا وأمجادنا كما لا يصورها أي شيءٍ آخر، ويخلدها ليورثها للأجيال القادمة كي تعيشها وتستخدمها وتستفيد منها بالشكل الأفضل.

ومن هذا المنطلق، بدأنا نحلم ونخطط ونؤمن بجعل وسائل تعليم اللغة وتعلمها مهمة سهلة للجميع، وذلك من خلال مشاريعنا الأساسية وأهدافنا التي تم تحديدها بدقة.
.


ثقافتنا

ذوو الأفكار العظيمة يصنعون مستقبلاً مشرقاً

لقد حرصنا منذ تأسيس الشركة على تعزيز روح العمل الجماعي، والذي يشكل ركيزة مهمة من ركائز نجاحنا. فنحن نؤمن بأن احترامنا لأنفسنا، ولطاقم العمل لدينا، وللمستهلك أيضاً، أمر مهم جداً لتحقيق ما نصبو إليه.

كما أننا نراعي التنوع، ونُقدِّر الإخلاص للعمل، ونبذل قصارى جهدنا في رعاية العاملين معنا وتقديم كافة التسهيلات التي قد يحتاجون إليها. فنحن نوجه جزءاً كبيراً من جهودنا إلى التنمية البشرية، من خلال توفير فرص التعليم وتطوير الكفاءة، ونفتح الباب أمام جميع موظفينا لإكمال دراساتهم العليا، بالإضافة إلى تشجيعهم على الاشتراك في الدورات التدريبية التي من شأنها تحسين قدراتهم في ظل عصر تكنولوجي سريع التغير. كما نحرص كل الحرص على توفير ظروف عمل أفضل لجميع العاملين في الشركة.

أما اهتمامنا بزبائننا فهو واجبٌ مقدس الذي نضعه على رأس قائمة أولوياتنا، فرعايتهم وتقديم أفضل الخدمات لهم لا نقبل فيها حلاً وسطاً، لذا نلتزم بتزويدهم بمنتجات ترقى إلى أعلى مستويات الجودة، ونضمن لهم خدمات تحقق لهم الراحة والاطمئنان، وخاصة خدمة ما بعد البيع التي تجعل زبائننا على ثقة بأنّ صلتنا بهم لا تنتهي بمجرد شرائهم أحد منتجاتنا.